العودة   ساحات رفحاء > الساحات العامه > قـــسم حــــواء
 
قـــسم حــــواء كل مايخص المرأه العربيه بوجه عام والاسره

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 23-04-2007, 06:04 PM   المشاركة رقم: 1
معلومات الكتاب
عضو متميز
 
الصورة الرمزية خـذني لكـ
 

معلوماتي
التسجيل: Nov 2006
الـعـضوية: 1335
المشاركات: 4,456
بمعدل : 1.59 يوميا




مركز التحميل الساحات


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
خـذني لكـ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : قـــسم حــــواء
Post قصر القامة: قد يكون مرضا ممكن العلاج

القصر بصورة عامة ليس عيبا او مرضا كما يعتقد البعض، لكنه أمر كمالي يبحث عنه الكثيرون لاعتبارات جمالية. وهو ما يؤكده ايضا المختصون بمن فيهم الدكتور يوسف بوعباس استشاري الغدد الصماء ورئيس رابطة امراض السمنة الكويتية، وهو ما يقلل من أهمية ثقافة الطول التي تشكل عند البعض هاجسا وغاية قد لا يدركونها حتى بالعلاج.
وربما ترجع رغبة الكثيرات من النساء والكثيرين من الرجال الى زيادة اطوالهم، ان كانوا يعانون قصر القامة، الى الاعتقاد السائد أن الطول قد يمنح الشعور بالرضا والجمال والقبول لدى الطرف الاخر بمعنى 'انا طويل .. اذن انا مرغوب'. وفي كل الأحوال، هناك دور كبير للوالدين. فعليهما مساعدة الطفل كي يفهم ان الامر الاهم ليس مظهره، بل صحته الجسدية، اذ ينبغي ان يكون سليما، والنفسية، اذ يجب أن يربى على الثقة بالنفس.
في هذا الملف يبحث مختصون أهم العوامل التي تلعب دورا في تحديد طول الانسان او قصره، وبتعبير آخر، كيف تتم عملية النمو لدى الانسان منذ الطفولة؟، وكيف يمكن معرفة ما اذا كان القصر ناتجا عن مرض للتركيز على كيفية علاجه، وهل تساهم الهرمونات في زيادة الطول، وفيما اذا كان طول الانسان يتوقف بالفعل عند البلوغ، بالاضافة الى أسئلة أخرى شائعة يبحث لها المعنيون والأهل والمختصون عن اجابات.
سألنا د. يوسف بوعباس عن العوامل التي تلعب دورا في تحديد طول الانسان او قصره، فقال:
من أهم العوامل التي تؤثر في طول الانسان او قصره هو العامل الوراثي، بمعنى اذا كان أحد الوالدين، أو كلاهما، يعاني قصر القامة، فمن الطبيعي ان يتأثر طول الأبناء بالعامل الوراثي لوالديهما. كذلك يلعب العامل الجيني الموروث من الجد او الجدة دورا كبيرا في تحديد طول الأحفاد. فقد تجد زوجين يتمتعان بطول طبيعي قد يكون أحد أبنائهما قصير القامة متأثرا بجينات جده او جدته، بينما يكون أشقاؤه بطول والديهم، مما يجعله يبدو قصيرا بين اخوته مع انه شخص طبيعي. ويقال في مثل هذه الحالة انه 'ضرب عرق من جده السابق'.
لكن هذه القاعدة لا تنطبق على جميع الناس، إذ تؤثر في قصر القامة عوامل اخرى مثل اضطراب هرمونات الجسم أو الخلل فيها.



حساب الطول
كيف يمكن للأسرة حساب طول ابنهم المتوقع في الحالات الطبيعية؟ وما الحد الادنى لنسبة زيادة الطول في المراحل العمرية المختلفة؟
تقول القاعدة العامة انه يمكن حساب طول الولد المتوقع من خلال جمع طول الاب والام مقسوم على 2 مضافا اليه 13 سم .. اما بالنسبة إلى البنت فيطرح منه 13 سم.
وعلى الاسرة متابعة قراءة زيادة طول الطفل كل فترة، لملاحظة إن كان الطفل يعاني بطئا في النمو. وبشكل عام لا بد ان يزيد طول الطفل بين سن العامين والعشر سنوات من 5 الى 6 سم في العام الواحد. واقل من ذلك يعد تخلفا للطفل عن اقرانه في الطول، ولهذا فعلى العائلة التأكد من ان الطفل ينمو بشكل طبيعي سنويا.



اضطراب في الهرمونات
كيف يمكن ان يعرف الاهل ان كان هناك اضطراب في الهرمونات يعيق طول ابنهم او ابنتهم؟
تأخر بلوغ الفتاة التي وصلت الى سن 14 عاما يدل عادة على وجود اضطراب ما في الهرمونات، حيث ان بلوغ الفتاة يحدث عادة بين 11 و13عاما، وكذلك عدم بلوغ الشاب الذي وصل الى سن 16 عاما حيث ان الولد يبلغ عادة في الحالة الطبيعية ما بين 13 و14 عاما.
بعض الاهل يسارعون الى الاطباء في وقت مبكر للتعجيل في نمو ابنائهم ولضمان سرعة زيادة طولهم، ويطالبون باعطائهم هرمونات منشطة، فما أثر ذلك في نمو الطفل وطوله لاحقا؟
للأسف الشديد يلجأ إلينا كثير من الاهل منذ وقت مبكر لاعطاء ابنائهم مثل تلك الهرمونات بغرض التعجيل في نموهم. وبعض الاطباء يشاركون، للأسف، في هذا الخطأ بوصف الهرمون، خصوصا للأشخاص الذين لا يعانون قصرا حقيقيا. فالهرمون قد يؤدي الى 'تسكير' عظام الطفل، اي قفلها، فتتوقف عن النمو لأنها لا تأخذ فرصتها الكاملة للنمو بشكل طبيعي. والمصيبة ان بعض الاهل يصرون على ذلك حيث يشكل لهم قصر قامة طفلهم خصوصا اذا كان صبيا، عقدة او مرضا نفسيا، ويستعجلون نموه مما يشكل خطرا على صحته.



علاقة الطول والبلوغ
هل هناك أسباب تحد من زيادة طول الفتاة بشكل طبيعي؟ وهل لذلك علاج؟
البلوغ المبكر للطفلة (قبل سن 8 سنوات)، غالبا ما يرجع الى خلل في الغدة النخامية، قد يحد من نموها، ولذلك يجب أولا علاج ذلك الخلل، ثم تأجيل البلوغ. بعدها نجري أشعة لفحص العظام، فاذا كانت 'أغلقت'، فهذا يعني عدم وجود اي حل سوى العمليات الجراحية، التي لا انصح بها اطلاقا لصعوبتها وتعقيدها، حيث يجري فيها كسر العظام، ومن ثم زيادة طولها بعد الكسر.
كيف تكشف الاشعة ان العظام لن تطول او انها 'اغلقت' كما تقول؟
نجري اولا أشعة للرسغ الايسر لنعرف عمر العظم، مما يحدد بالتالي مدى امكان مساعدة المريض، فاذا كان العظم 'مفتوحا' يستطيع الطبيب ان يساعد المريض من خلال ابر النمو. وبشكل عام لا يغلق عظم الانسان الا عندما يبلغ الثامنة عشرة من عمره.



متى تتوقف زيادة الطول؟
بعض النساء يعتبرن ان بلوغ ابنائهن يعني توقفهم عن الطول خصوصا بالنسبة إلى الفتيات، فماذا تقول لهؤلاء؟
البعض يعتبر ان بلوغ ابنه يعني توقف طوله وهذا ليس صحيحا، وانما يبطأ الطول عادة بعد البلوغ. فاذا كان طول الفتاة مثلا في سن 13 عاما 157 سم فان طولها سيصل عند سن 18 عاما الى 162 سم، بمعنى انها تزيد 5 سم خلال هذه الاعوام، هذا في الحالات الطبيعية.
ماذا لو بلغ الطفل ولم يصل الى الطول الطبيعي كباقي اقرانه، فكيف تعالجون تلك المشكلة؟
اذا بلغت الفتاة مثلا في سن مبكرة وكانت تعد قصيرة عن الحد الادنى لمن في عمرها، يكون علاج تلك المشكلة في منحها هرمون النمو. فنقوم بايقاف الدورة الشهرية (اي نوقف البلوغ) لاعطاء العظام فرصة للنمو، بمعنى تأجيل البلوغ حتى نصل الى الطول المقنع لنا كاطباء. اما الذكور فنصف لهم أدوية او هرمونات تحفز زيادة على الطول.
هل هناك محاولات لعلاج قصر القامة عن الحد الطبيعي لمن تجاوز سن 18 عاما ولم يزد طوله؟
نعم اذا لم يغلق عظمه وكان قصره بسبب خلل في هرمونات الغدة النخامية.
ما أكثر الامراض التي تؤثر على طول القامة أو قصرها؟
اهم الامراض هي الخلل في الهرمونات، والخلل في قدرة الجسم على امتصاص الاكل، والتهابات القولون، وامراض القلب المزمنة، والفشل الكلوي، وأدوية الكورتيزون، والمشاكل في الجهاز الهضمي، ونقص فيتامين د وهرمون النمو، والبلوغ المبكر.



الأطفال وقصر الاقامة
هل تلعب نوعية الطعام دورا في تحديد طول الانسان من قصره؟
لم يثبت علميا ان هناك انواعا معينة تساعد على زيادة الطول، الا ان هناك بعض انواع الاطعمة الطبيعية مثل الصويا وبذرة الكتان تساعد الهرمونات على العمل بشكل طبيعي في الجسم. ولكن بشكل عام تعتبر الاغذية الصحية من العوامل التي تساعد الجسم بشكل او بآخر على النمو بشكل طبيعي.
تنتشر في الكويت ظاهرة الأطعمة السريعة (الجنك فود) مما يسبب البدانة لكثير من الاطفال، فهل يؤثر ذلك على طولهم؟
أجريت دراسة في الولايات المتحدة الاميركية بينت ان أطفال الكويت أقصر واسمن مقارنة باطفال اميركا، وذلك بسبب عاداتهم الغذائية السيئة المتمثلة في تناول الاطعمة السريعة.
هل يدخل سوء التغذية ضمن العوامل المؤثرة في قصر قامة الانسان؟
نعم.. سوء التغذية (الجنك فود) من العوامل الاخرى المؤثرة في قصر القامة، كذلك فقدان الشهية عند البعض مما يجعلهم لا يتناولون ما يكفي من عناصر غذائية يحتاجها الجسم للنمو الطبيعي. وايضا هناك عوامل جينية في جزء متلازمة 'تيرنر' وهو خلل في الجين فبدلا من ان يكون الجين في وضعه الطبيعي 46 جينا يحمل بدلا منه 45 جينا، وهؤلاء هم قصيرو القامة.



لين العظام في بلد الشمس
يعاني كثير من الاطفال والكبار من لين العظام في الكويت على رغم صداقة الشمس للبلد، فهل يؤثر لين العظام في الطول؟
لين العظام يأتي نتيجة خلل في امتصاص فيتامين د، وفي حالة لين العظام فان العظم لا يعيش حالة صحية 100 في المائة، وهذا يؤثر في الطول اذا ترك الطفل من دون علاج، ولكنه في المقابل لا يعتبر سببا مباشرا لقصر القامة لكن يساعد عليها. وهناك مقولة شهيرة عن دولنا بانها 'دول حارة وشمسها ساطعة ولكن يعاني أهلها نقص فيتامين د والكالسيوم'.
هناك كثير من الاعلانات عن منتجات تدعي أنها تساعد في زيادة الطول، فما صحة ذلك؟
نعم مثل الاعلانات التي تروج لحذاء معين يطيل القامة، وغيرها الكثير. وكل هذا تجارة ليس اكثر.



إبر الهرمونات
توصلت بعض المختبرات في بعض البلدان الى امكان زيادة الطول 5 سم من خلال ابر 'كورس معين'، فهل يوجد مثل هذا العلاج في الكويت؟
اعتقد انها ابر هرمون النمو، ونحن في الكويت نعطي هذه الابر لمن يعاني نقصا في هذا الهرمون. ونحن كاطباء غدد يمكننا ان نساعد من لديه قصرا وراثيا ناتجا عن خلل في الجينات الوراثية بزيادة طول ذلك الشخص من 5 الى 7 سم من خلال علاج لمدة عام او عامين، حتى لو لم يكن يعاني من نقص في هرمون النمو وذلك في الحالات التي يحددها الطبيب.
سمعنا ان التدخين قد يؤثر في هورمون النمو لدى أبناء المدخنين، فما صحة ذلك؟
لا شك في ان التدخين يضر بالصحة بشكل عام، وهو يؤثر في صحة الجهاز التنفسي لدى الاطفال، وتأثيره على الطفل مثل المدخن (التدخين السلبي) ولكن ذلك ليس له علاقة بالطول.



الوقاية خير من العلاج
كيف يمكننا ان نساعد ابناءنا منذ وقت مبكر لنتجنب تعرضهم الى قصر القامة تحت الحد الادنى؟
التغذية السليمة في المقام الاول ومتابعة مسار الطول والنمو سنويا، وهذه مسؤولية طبيب العائلة بالاضافة الى تحقيق الاستقرار النفسي والعائلي، لان المشاكل العائلية تؤثر في الهرمونات وصحتها عند الاطفال، بالاضافة الى الاهتمام بوزن الطفل بما يتناسب مع طوله حتى لا يتعرض للسمنة التي هي بوابة لجميع الامراض ومنها خلل في الهرمونات. ناهيك عن ضرورة منح الابناء الثقة بالنفس وعدم غرس مفهوم 'انا طويل اذن انا اجمل' خصوصا اذا كان الاطفال ينمون بالحد الطبيعي. وانا استغرب من بعض الناس الذين يسارعون إلى تطويل ابنائهم من خلال ابر النمو وهم لا يدرون انهم يشاركون في 'تسكير' عظامهم قبل وقتها. والطول بشكل عام امر كمالي ولكنه ليس مرضا.

مشكلات النمو لدى الأطفال
ينمو الإنسان ويكبر بطريقة مختلفة. فقد يكون الشخص أطول من زميله في السنة الرابعة الابتدائية ولكن عند وصولهما إلى السنة الثانية في المدرسة المتوسطة قد يتبدل الأمر، وتتغيرالقامات، فيصبح الأقصر أطول أو العكس. وهذا أمر وارد.
أما اضطراب النمو فإنه يعني ان الطفل لا ينمو بطريقة طبيعية، أي أن يكون نموه بطيئا للغاية أو سريعا للغاية مقارنة بالأطفال ممن هم في سنه.
ولكن ما هو النمو الطبيعي إذا كان النمو يتراوح بين الأطفال؟
يمكن تحديد النمو عن طريق قياس نمو الطفل مع مرور الزمن من حيث الطول والوزن. ومع تسجيل وزن وطول العديد من الأطفال من أعمار مختلفة أثناء نموهم، تم وضع تلك القياسات في جدول قياسي للنمو يعطي الأطباء فكرة حول كيفية نمو معظم الأطفال.
ففي الدول المتقدمة يجري أخذ قياس وزن الطفل وطوله منذ ميلاده كلما زار الطبيب لإجراء الفحوصات العادية. وبما ان الأطفال يكبرون وينمون بطريقة مختلفة، يقارن الأطباء وزن الطفل وطوله بجدول النمو القياسي. فإذا جاء الطول ضمن نسبة الخمسين في المائة في جدول النمو، فإن ذلك يعني ان نصف الأطفال ممن هم في سنه أطول منه والنصف الآخر أقصر منه. أما إذا جاء طوله في نسبة الخمس والعشرين في المائة، فإن ذلك يعني ان نسبة 75 في المائة من الأطفال في سنه أطول منه، و25 في المائة أقصر منه وهكذا.

تغيرات مرحلة البلوغ
تفرز الغدد في جسم الإنسان وسائل اتصال كيماوية تدعى الهرمونات والزيادة العادية في كمية بعض هذه الهرمونات تحدث تغيرات في الجسم أثناء مرحلة البلوغ. وهي الفترة التي تبدأ فيها التغيرات الجنسية لدى الإنسان ومن التغيرات التي تحدث في الجسم خلال مرحلة البلوغ، الزيادة الكبيرة في وتيرة النمو، أو ما يمكن وصفه بدفعة نمو كبرى. وارتفاع مستوى الهرمونات في الجسم يبعث برسالة إلى العظام بان تنمو وتنمو.
وعندما تحدث هذه التغيرات قبل سن الثامنة في الفتيات والتاسعة لدى الفتيان يطلق على ذلك البلوغ المبكر. وفي البداية يكون هؤلاء الأطفال أطول من أقرانهم، ولكن في مرحلة لاحقة يتوقف نموهم أبكر من معظم الأطفال الآخرين، كما قد لا يكونون طوال القامة عند بلوغهم سن الرشد.
ويحدث تأخر الوصول إلى مرحلة البلوغ أو ما يسمى البلوغ المتأخر، عندما تقع التغيرات الجسدية والهرمونية في فترة زمنية متأخرة عن العادة أو انها قد لا تحدث البتة. فالفتاة التي لا يبدأ بلوغها في سن الثالثة عشرة والفتى الذي لا تبدأ لديه مرحلة البلوغ في الخامسة عشرة، يكون لديهما بلوغ متأخر. وعندما تحدث تغيرات البلوغ أخيرا ان كان بطريقة عادية أو عن طريق العلاج تحصل لديهما دفعة من النمو تمكنهم من اللحاق بأقرانهم، بل ربما يصبحون في بعض الحالات أطول من زملائهم وأصدقائهم.

الهرمونات واضطرابات النمو
يطلق على إحدى الغدد لدى الإنسان اسم الغدة النخامية. وهي تقع في أسفل الدماغ وتشبه في شكلها شكل حبة الفول السوداني. وقد تكون هذه الغدة صغيرة الحجم لكنها تتسم بأهمية كبيرة. فإحدى وسائل الاتصال الكيماوية التي تبعثها الغدة النخامية ما يطلق عليه هرمون النمو الذي يعد حيويا بالنسبة لنمو الإنسان.
وعندما لا تفرز الغدة النخامية كمية كافية من هرمون النمو، وأحيانا غيره من الهرمونات قد يؤدي ذلك إلى تباطؤ النمو لدى الطفل، وهنالك فحوص خاصة للتعرف على ما إذا كان الطفل لا يفرز كيمة كافية من الهرمون.
وهنالك غدة أخرى تفرز الهرمونات ذات الأهمية بالنسبة للنمو وهي الغدة الدرقية. ويستطيع الإنسان لمسها اذا ما ضغط برفق باصابعه على العنق من الامام تحت تفاحة آدم قليلا سيشعر بها. وهي تأخذ شكل الفراشة وتتحرك من أعلى الى اسفل عند الابتلاع.
واذا قل افراز هرمون الثيروكسين من الغدة الدرقية فان ذلك يؤدي الى تباطؤ وتيرة النمو لدى الطفل.. ويستطيع الطبيب من خلال فحص بسيط الوصول اي امكان وجود مثل هذه الحالة، واذا كانت هنالك حاجة لعلاج هذا الامر يمكن اعطاء الطفل حبة تعوضه عن الهرمون.

الأسباب الأخرى وراء عدم نمو الطفل بصورة طبيعية
الامراض المزمنة: وتشمل هذه امراض القلب والكلى والتهاب المفاصل لدى الصغار والانيميا المنجلية او فقر الدم الوراثي وغيرها من الاعراض التي قد تقود الى تباطؤ النمو في بعض الحالات.
الأعراض خلال الحمل: احد الاسباب وراء تحذير المرأة الحامل بالابتعاد عن التدخين والمشروبات الضارة لانها قد تقود الى ابطاء وتيرة نمو المولود، فالمولود قد يكون صغير الحجم للغاية عند مولده، والبعض يستمر في حجم صغير طوال حياته، وهو ما يطلق عليه وصف تخلف النمو. كما ان بعض الالتهابات التي تحدث اثناء الحمل، وبعض الامراض الوراثية قد يكون ايضا لهما تأثير على النمو.
الفشل في النمو: بعض المواليد لا يحققون النمو او يكتسبون وزنا وهو ما يوصف بالفشل في النمو، وقد تحدث هذه الحالة عندما لا يجد الطفل بكل بساطة ما يكفي من الغذاء وقد يكون بعض المواليد مصابين بامراض تحتاج لعلاج غير ان معظمهم يواصلون النمو بصورة عادية بعد الشروع في تناول ما يكفي من الطعام.
الجوانب الوراثية: قد تجعل بعض الاعراض الوراثية الطفل لا ينمو بطريقة عادية.

العديد من مشكلات النمو يمكن علاجها بنجاح هذه الايام، وعليه فان الاطفال ممن كانوا ذات يوم يستمرون طوال حياتهم وهم قصار القامة للغاية يمكن تقديم المساعدة لهم والنمو مثل بقية الاطفال.


جداول النمو القياسية

تستخدم في الولايات المتحدة وبعض الدول الاخرى جداول يعدها الاطباء لقياس وتيرة نمو الطفل، حيث يتم اخذ قياساته ومقارنتها بالاطفال الآخرين ممن هم في سنه. ويستطيع الاطباء من خلال هذه الوسيلة متابعة نمو الطفل مع مرور الزمن، ومراقبة كيفية نموه مقارنة بالاطفال الآخرين. وتعتبر هذه الجداول جزءا اساسيا من اجراءات الفحص التي يقوم بها الطبيب.
وتوجد جداول مختلفة للبنين والبنات وذلك لأن وتيرة نموهم، واتساقه تختلف فيما بينهم. وهنالك نوعان من الجداول بالنسبة للفتيات والفتيان: النوع الاول للمواليد منذ الميلاد الى 36 شهرا، والثاني للاطفال من سن الثانية حتى العشرين من العمر. وتحتوي الجداول على مجموعة من قياسات الطول والوزن لآلاف الاطفال في سن معين.
إن تسجيل قياسات الطفل تمكن الطبيب من مقارنة نسق نموه بالاستعانة بالبيانات التي سجلت للآلاف من الاطفال.
وتجب الاشارة الى ان تلك القياسات التي تتم في عيادة الطبيب او المستشفى او جرى تسجيلها عن طريق شخص مؤهل تعد الاكثر دقة، وذلك لأن القياسات التي تأخذ في البيت غالبا ما تكون غير دقيقة وقد ينتج عنها نتائج خاطئة.

تشمل جداول النمو القياسية التي تستخدم عادة البيانات التالية:

(1) الاطفال منذ الميلاد الى 36 شهرا (3 سنوات):
طول ووزن الانثى، وسنها.
طول ووزن الذكر، وسنه.
قياس محيط الرأس للانثى والطول والوزن والسن.
قياس محيط الرأس للذكر والطول والوزن والسن.
(2) الاطفال من سن عامين الى العشرين:
وزن وطول الفتى وسنه.
وزن وطول الفتاة وسنها.
نسبة وزن الفتى مقارنة بالطول.
نسبة وزن الفتاة مقارنة بالطول.
ويأخذ الطبيب او الممرضة المختصة قياسات الطفل اثناء الفحوصات الصحية الدورية ويتم تسجيلها في الملف الصحي للطفل. ويجري خلال الفحص قياسات طول الطفل، ووزنه ومحيط الرأس.
وبالنسبة للاطفال الاكبر سنا يسجل الطبيب او الممرضة المختصة اربعة ارقام في جداول النمو وهي الخاصة بالطول بالنسبة للسن والوزن بالنسبة للسن ومؤشر كتلة الجسم (b.m.i).
وعلى الرغم من ان جداول قياس الوزن مقارنة بالطول تعد مفيدة في قياس مستوى الدهن في الجسم لدى الاطفال ممن هم في سن الثانية وما فوق، لكن يوصى باتباع قياس مؤشر كتلة الجسم الذي يعد افضل مؤشر على مستوى الدهن في جسم الطفل.

فمؤشر كتلة الجسم يعطينا فكرة حول كمية الدهون لدى الطفل، لكنه ليس كامل الدقة. فعلى سبيل المثال نجد انه من الطبيعي ان يزيد وزن الفتى او الفتاة بسرعة اثناء مرحلة البلوغ وبالتالي يرتفع مؤشر كتلة الجسم لديه / لديها.
ويستطيع الطبيب تحديد ان كانت هذه الزيادة في الوزن زيادة طبيعية، وتشكل جزءا من تطور عام أم انها حالة عرضية ينبغي الاهتمام بها. واذا كان الوالدان يشعران بأن الطفل بدأ وزنه يزيد بوتيرة سريعة او انه بات يميل الى البدانة، فعليهما استشارة الطبيب. وقد يكون مؤشر كتلة الجسم المرتفع لدى الطفل او الطفلة ناتجا عن تمتعه بهيكل جسدي كبير او بكمية كبيرة من العضلات وليس الدهون. وان الطفل (انثى او ذكرا) صغير الحجم او ذات الهيكل البدني الصغير قد يكون لديه ولديها مؤشر عادي لكتلة الجسم بينما قد يكون او تكون تعاني من زيادة الدهون.
وعلى الرغم من ان جداول النمو تعتبر اداة قيمة، لكن يجب على الوالدين والطبيب عدم ايلاء اهتمام كبير لأي ارقام محددة في الجداول، بل لا بد من النظر اليها نظرة عامة لاستشفاف التوجه العام للنمو. وذلك لأن اخذ اي قياس خارج السياق العام بعيد عن بقية الارقام، قد يعطينا الانطباع الخاطئ في ما يتعلق بوتيرة نمو الطفل.
وعند دراسة جداول النمو مع مرور الزمن نجد انها تكشف عن نسق النمو. وذلك لأن التنسيق يجعلها ندرك كيفية نمو الطفل مقارنة بغيره ممن هم في سنه، كما يظهر لنا كيفية تقدمه/ وتقدمها من خلال قراءة القياسات السابقة. وتعد هذه المعلومات مؤشرا مفيدا للغاية يعطينا فكرة جيدة حول اذا ما كان نمو الطفل يسير بوتيرة طبيعية.

مراحل النمو ومميزاتها

1- حتى 3 سنوات : الوالدان القصيران ينجبان غالبا أطفالا قصارا
خلال العام الثالث من عمره يميل الطفل الى اكتساب وزن اضافي بحوالي 1.800 غرام، كما ينمو بحوالي 5 الى 8 سنتيمترات طولا، ويكون الطفل في هذه المرحلة نشيطا للغاية وكثير الحركة ويتعلم اساليب استخدام جسده. كما انه يبدأ في النوم ساعات اقل مما كان عليه قبل عام، حيث تجده يركض في ارجاء المكان محاولا استكشاف العالم الذي يحيط به، ويتعلم مهارات جديدة مثل ركوب الدراجة ذات الثلاث عجلات.
وقد تبدأ شهية الطفل في التذبذب كثيرا خلال هذه السن، وهذا امر شائع، فإذا كان الطفل كثير النشاط وسعيدا ومشغولا بعالمه وتقدم له والدته اطعمة مغذية متنوعة، يكون بالتالي قد حصل على المغذيات التي يحتاجها، ولا يكون هنالك اي داع للقلق بشأنه.
وبالرغم من ان الاطفال يختلفون من حيث الشكل والحجم، الا ان الطفل الذي ينعم بالصحة سوف يستمر في النمو بوتيرة منتظمة.
ويمكن للطبيب او الممرضة اخذ وزنه وقياس طوله في فحوص منتظمة، وتسجيل تقدم نموه في شكل جدول يوضح ذلك، ويساعد هذا الامر في التأكد من نمو الطفل في نسق ثابت، ومتابعة ان كان وزنه مناسبا مقارنة بالاطفال الآخرين ممن هم في سنه ونوعه، اي ان كان ذكرا ام انثى.
كيف يمكن مساعدة الطفل في النمو بشكل طبيعي؟
- النمو الطبيعي يعتمد على الغذاء الجيد، والنوم الكافي، وممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، وهو ما يمثل افضل مؤشر عام على ان الطفل ينعم بصحة جيدة، ولكن علينا ادراك ان نسق نمو الطفل يتحدد بصورة عامة بالجينات الوراثية، وسوء التغذية قد يؤثر في وتيرة نمو الطفل، وكذلك معاناته من علة او من مرض مزمن، وارغام الطفل الذي يعود قصر طوله لاسباب وراثية الى تناول كميات اضافية من الطعام اواخذ الفيتامينات او المعادن او غير ذلك من مغذيات، فهذه المحاولات لن تزيد من طوله او طولها.


دور الطبيب
وعلى الرغم من البيانات التي جمعت عن طريق جداول النمو، الا انه يصعب تحديد ما يمكن وصفه بالطول او الوزن 'الطبيعي' او العادي، فالوالدان من قصار القامة غالبا ما ينجبان اطفالا قصار القامة، اما طوال القامة فيتميز اطفالهما غالبا بالطول.
وقد يشعر الوالدان ان طفلهما اقل طولا من انداده او ان وزنه يزيد على اوزانهم، الا ان المسألة التي تعد اكثر اهمية في هذا الصدد هي ان كان الطفل مستمرا في النمو بوتيرة عادية.
ومعظم الاطفال ممن يعانون من تدني وتيرة النمو يقعون عادة ضمن فئتين من فئات نسق النمو المختلف، وهما:
قصر القامة الوراثي
يرث الاطفال من هذه الفئة جينات قصر القامة من الوالدين، وعادة ما يكون احدهما او كلاهما، وغالبا ما يرث ذلك من اقرباء آخرين، وبالرغم من انهم قد يكونوا اقصر من المعدل، الا ان هؤلاء الاطفال ينمون بوتيرة عادية وهم بالاضافة الى ذلك يتمتعون بصحة جيدة، ولا تظهر لديهم اي اعراض طبية من تلك التي تؤثر في النمو، كما انهم بصفة عامة يدخلون مرحلة البلوغ، ضمن المعدل العمري العادي، ويبلغون طول الشخص الراشد المماثل لطول الوالدين، كما انه لا يوجد علاج معروف او يوصى به لهؤلاء الاطفال يعتبر ذو تأثير وفعالية في زيادة طولهم النهائي عند بلوغهم سن الرشد بصورة كبيرة.

أقل من المعدل
على الرغم من انهم قد يكونون عادة ذو حجم متوسط او ضمن المعدل في سنوات الطفولة المبكرة، الا ان هؤلاء الاطفال يمرون بفترة من النمو الاقل من المعدل، في الفترة ما بين سن الستة اشهر الى السنتين مما يجعلهم يأتون في مؤخرة جدول النمو.
وبعد سن الثانية او الثالثة، نجد ان الاطفال ممن قد يعانون من تأخر البلوغ يستمرون في النمو ضمن المعدل العادي للطفولة، وذلك حتى وصولهم الى سن البلوغ، حيث يتأخر البلوغ لديهم الى مرحلة عمرية لاحقة مقارنة بغيرهم من المراهقين الآخرين، وبما انهم يبدأون مرحلة البلوغ متأخرين، فإنهم يستمرون في النمو بعدان يكون معظم المراهقين قد توقف نموهم، وبالتالي تجدهم يعملون على 'اللحاق' باندادهم، فيما يتعلق بالطول النهائي الذي يبلغه الشخص الراشد.
وعادة ما يكون هنالك عامل وراثي لهذا النوع من نسق النمو، وبصفة عامة لا تكون هنالك حاجة لاي نوع من العلاج لهذه لحالة.
ويوصى دائما بمناقشة اي شكوك او مخاوف حول نمو الطفل او تطوره مع طبيب الاطفال.

2- 4 إلى 5 سنوات
يتميز الأطفال في هذه المرحلة العمرية بالنشاط الجسدي ويبدأون في التعلم بطريقة مركزة لا تتسم بالعجلة كما كانت الحال عندما كانوا في سن أصغر.
ويكتسب الطفل في هذه المرحلة حوالي 1.81 كيلو غرام من الوزن، وبطول في حدود 5.08 سم في العام.
ويستمر الطفل في هذه المرحلة في تطوير مهاراته الحركية وتحسينها واستخدام الذراعين والقدمين في التنقل وتحريك الأشياء. وعند بلوغ الطفل الرابعة من العمر يطور قدراته على القفز وتخطي الحواجز.
وتتميز طريقة اللعب لدى الطفل في هذه المرحلة باستخدام الخيال، وسيشكل هذا الأمر جزءا مهما من تطوره ونموه وبالتالي يجب أن يحرص الوالدان على حصول الطفل على وقت لممارسة اللعب الخلاق، مثل الرسم أو حتى الركض في الفناء أو تركيب قطع من أشكال مختلفة. فهذه الفترة تمثل فرصة لإقامة أساس للعادات الجيدة، واكتساب مستوى من النشاط يساعد الطفل على النمو بصورة جيدة في حياته.
وعلى الوالدين التأكد من ان طفل ما قبل المدرسة يمارس نشاطا بدنيا رياضيا لمدة 60 دقيقة في اليوم على الأقل. فالأطفال في هذه السن يميلون إلى النشاط بطبيعتهم وعلينا تشجيعه على الاستفادة من هذا النشاط وتوفير بيئة آمنة لممارسة استكشافه للعالم من حوله. وأحد الأساليب التي يمكن أن تستخدمها في هذا المجال هو تقييد الوقت الذي يمضيه الطفل أمام شاشة التلفزيون.

عناصر ضرورية
النمو العادي يتطلب عدة عناصر أهمها التغذية الجيدة والنوم الكافي، والتمارين البدنية المنتظمة، وهو ما يمثل أفضل مؤشر على صحة الطفل وفي كل الأحوال ينبغي أن نضع في الاعتبار أيضا ان نسق النمو يتحدد بصفة عامة بواسطة الجينات الوراثية.

3- الصبي والصبية 6 - 12 عاما
مع نمو الطفل وانهائه لمرحلة رياض الاطفال ودخوله المرحلتين الاولية والوسطى، وبلوغه مشارف المراهقة، فإنه يمر بمراحل مختلفة من النمو 'الطبيعي' في ما يتعلق بالطول والوزن، والشكل.
فالاطفال يميلون الى اكتساب طول القامة بوتيرة ثابتة، حيث ينمو الطفل بحوالي 6.35 سم كل عام. وفيما يختص بالوزن فإن الاطفال غالبا ما يبدأون في اكتساب الوزن بوتيرة اسرع في المرحلة العمرية فيما بين الثامنة والتاسعة.
وفي هذا الوقت يبدأ الطفل في الاحساس بمظهره ونموه. ومن الشائع بالنسبة للفتيات بصفة خاصة ان ينتابهن القلق حول الوزن، والشعور بأن اوزانهن زائدة على المعتاد او انهن 'بدينات'، بينما نجد الصبي يقلق في شأن طوله، وينتابه احساس بأنه قصير.

مرحلة بلوغ
تعد مرحلة البلوغ من التغييرات الجذرية بالنسبة للصبي والصبية. فهي الفترة التي تظهر فيها لديهما تغييرات جسدية تختلف بشكل كبير لدى الجنسين. فتلك التغيرات الناتجة عن التأثيرات الهرمونية تصحبها، بالنسبة للجنسين، دفعات من النمو التي تحول الاطفال الى مراهقين مكتملي النمو الجسماني.

.. الفتيات
ويعد ظهور الثدي عادة اول مؤشر ملحوظ لدخول الصبية مرحلة البلوغ. ويبدأ هذا الامر في اي مرحلة بين سن الثامنة والثالثة عشرة. وفيما يلي بعض السمات التي تبين ترتيب حدوث التغيرات التي تظهر على الفتاة اثناء تدرجها في مرحلة البلوغ:

بداية بروز الثديين وتكور الارداف.
زيادة وتيرة ارتفاع الطول.
بداية ظهور شعر العانة، ويحدث عادة بعد ستة الى 12 شهرا من بداية بروز الثديين. وهنالك نسبة 15 في المائة من الفتيات يظهر لديهن شعر العانة قبل بروز الثديين.
تبلغ وتيرة نمو الطول اقصى حد لها في حوالي العام الثاني من بداية مرحلة البلوغ اي سن الثانية عشرة في المتوسط.
تبدأ العادة الشهرية دائما تقريبا بعد بلوغ وتيرة نمو الطول حدها الاقصى، وهي غالبا ما تبدأ في سن الثانية عشرة والنصف في المتوسط.

وحالما تبدأ الفتاة مرحلة العادة الشهرية يزيد طولها غالبا حوالي 2.54 الى 5.08 سم حتى تبلغ الحد الاعلى لنمو طولها ببلوغها 14 الى 15 عاما.
.. والصبيان
يبدأ ظهور اول تغيرات فسيولوجية لمرحلة البلوغ لدى الصبيان ما بين 10 الى 16 عاما. ويميلون الى النمو بوتيرة اسرع في المرحلة العمرية بين 12 و15 عاما ودفعة النمو هذه لدى الصبيان تأتي في المتوسط متأخرة بحوالي عامين مقارنة بالفتيات. وحال بلوغ سن 16 عاما يتوقف معظم الصبيان عن النمو، غير ان عضلاتهم تستمر في التطور. ومن بين مظاهر البلوغ لدى الصبيان ما يلي:
زيادة حجم عضو الذكورة والخصيتين.
ظهور شعر العانة ويتبعه ظهور شعر الابطين والذقن والشارب.
يبدأ الصوت في التغير.
تكبر تفاحة آدم لديه.
تبدأ الخصيتان في افراز المني.

وعلى الرغم من شعور الوالدين بالقلق بأن البنت او الصبي ليسا في طول اقرانهما لكن الاهم هو ان كان او كانت مستمرة في النمو بوتيرة عادية وطبيعية. ويستطيع الطبيب تقديم المساعدة في حال اكتشافه ان النمو يسير بوتيرة ابطأ، حيث يمكن ان يوصي بإجراء فحوص للوصول الى معرفة اذا كان لذلك الامر صلة بحالة طبية أو وراثية تؤثر على النمو.
واذا ثبت ان الصبي او الصبية ينمو/ تنمو بوتيرة اقل من المعدل او ببطء، فإن الطبيب قد يلجأ الى اجراء فحوص للتأكد من وجود بعض الامراض وراء ذلك البطء مثل وجود خلل في افراز هرمون النمو او غير ذلك من الاعراض الوراثية التي توثر على النمو. واذا كانت لدى الوالدين استفسارات او مخاوف حول نمو الصبي او الصبية فعليهما مراجعة الطبيب.
على الوالدين مساعدة الطفل على فهم ان الامر المهم ليس مظهره، بل ان يكون في صحة جيدة. فالطفل ليس في مقدوره تغيير الجينات الوراثية التي تحدد مسألة طوله، لكنه يستطيع التعايش مع طوله بتناول الاطعمة المغذية، واكتساب عادات غذائية صحية، وممارسة النشاط البدني بصفة منتظمة. وعليهم مساعدته في بناء الثقة في النفس مهما كان طوله او وزنه وكذلك قبولنا له كوالدين كما هو.

4- الفتيان والفتيات 13 - 18 عاما
يمر المراهقون والمراهقات عند وصولهم سن البلوغ بالعديد من التغيرات حيث يحدث تطور كبير في اجسامهم تتمثل بدفعة من النمو، كما يحدث تغير في شكل العضلات لدى الجنسين وغالبا ما تكون تلك التغييرات جذرية للغاية.
وكما اشرنا فان هنالك فترة زمنية طويلة تبدأ فيها دفعة النمو المصاحبة لمرحلة البلوغ. فمعظم الفتيات يبدأ تطورهن الجنسي في الفترة ما بين 18 الى 13 عاما. ويشهدن دفعة تطور كبيرة في سن العاشرة الى الرابعة عشرة. اما الفتيان فتبدأ التغيرات الجنسية لديهم في الفترة ما بين 10 الى 13 عاما ويستمرون في النمو حتى حوالي سن السادسة عشرة.
وغالبا ما تنتاب المراهقة او المراهق بعض المخاوف والشعور بالقلق حول كيفية نموه، وكيف يرى الآخرون مظهره. والمراهقات تشغلهن بصفة خاصة مسألة الوزن مما قد يقودهن الى الافراط في الريجيم وربما اتباع بعض الممارسات التي قد تؤدي الى عواقب صحية.

اما المراهق فانه يهتم اكثر بمسألة الطول، وكذلك بتطوره الجسماني خاصة العضلات، مما قد يقوده ايضا الى اتباع بعض الرياضات والسلوكيات غير الصحية مثل استخدام الهرمونات التي تساعد على بناء العضلات واكسابه مظهرا رياضيا، وكذلك تعاطي البدائل البروتينية.
وقد سبقت الاشارة ايضا الى ان المراهق يشغله اي اختلاف بينه وبين اقرانه في الطول والنمو العضلي الجسماني الامر الذي يجعل لديه احساس بانه مختلف او يبدو غير عادي.
وهنا تأتي أهمية استشارة الطبيب الذي قد يوصي باجرا فحوص للوصول الى معرفة ان كان المراهق يمر بفترة نمو عادية ام ان هناك اسبابا طبية او وراثية وراء بعض البطء الذي يبدو في نموه او نموها.
وبالنسبة للمراهق والمراهقة في الفترة العمرية 13 إلى 18 عاما تكتمل جميع المؤشرات والتغيرات الجسدية والجنسية. كما يكون قد بلغ الحد الاقصى للطول في مرحلة بلوغ سن الرشد.
على الوالدين الاهتمام بهذا الامر وتقديم النصح الى المراهق والمراهقة لتخطي مرحلة النمو بسلام. ويمكن للوالدين في هذا الصدد التأكد من ان نمو الأولاد مستمر وان البطء ليس له صلة بأي اعراض صحية.

السمنة تعرقل النمو السوي للأطفال
السمنة هي الزيادة في الوزن، التي تؤدي إلى مضاعفات صحية خطيرة وترتفع وتيرتها كلما صرف الجسم اقل طاقة مقابل السعرات الحرارية التي يتناولها يوميا.
لقد أصبحت السمنة لدى الأطفال وباء منذ عقد من الزمن لتستحيل اليوم مشكلة صحة عامة بينما في فرنسا، على سبيل المثال، طفل من اصل عشرة يعاني من السمنة، ففي الكويت هناك بين كل مائة طفل حوالي 15 طفلا يعانون زيادة غير طبيعية في الوزن.
أسباب السمنة عند الأطفال
- تنتج السمنة عن اللاتناسب واللاتوافق بين الطاقة المستهلكة وتلك التي يصرفها الطفل وأهم أسبابها:
-1 التغذية: مستوى السعرات الحرارية المرتفع لا يحدث توازنا في الجسم، خصوصا مع تفشي الأكل النهم خارج الوجبات الرئيسية وأهم مسببات السمنة عند الأطفال تناولهم الحلويات والمكسرات والإفراط في تناول المشروبات الغازية والوجبات السريعة.
-2 قلة الحركة.
-3 العوامل الوراثية: ليس كل الأطفال معرضون لخطر السمنة، فذلك يختلف بتباين استعدادتهم الوراثية.
-4 المحددات الاجتماعية والثقافية في اسلوب الحياة والنظام الغذائي المتبع كلها اسباب مباشرة للاصابة بالسمنة.

العواقب
للسمنة عواقب سيئة على الطفل، ذلك انها تؤثر في نفسيته مباشرة حسب الكثير من الملاحظين وأهم هذه العواقب:
-1 استهانة الطفل بنفسه وعدم تقديره لذاته.
-2 تراجع في الاداء المدرسي.
-3 تشوه شكله ويلاحظ ذلك ببلوغه مرحلة المراهقة.
-4 الانطواء على الذات وكثيرا ما يؤدي الرفض الاجتماعي للطفل السمين الى هذه المشكلة.

وللسمنة تأثيرات على صحة الطفل ذلك أنها تؤدي إلى:
-1 ارتفاع ضغط الدم.
-2 ارتفاع في نسبة الكوليسترول.
-3 امكان توقف التنفس في حالة النوم.
-4 مشاكل على مستوى العظام.
يشار دوما للطفل السمين بالاصبع، وهو ما يؤدي الى اقصائه وكلما زاد ذلك تراجعت مكانته بين أقرانه فيلجأ الى سلوكيات غذائية غير سوية للتعويض عن شيء يفقده لكنه لا يجده اجتماعيا، وهو الأمر الذي يتوجب على الآباء الانتباه له لمساعدة أطفالهم على تجاوز هذه المرحلة الحرجة من حياتهم والتي لها تأثيرات كبيرة في مستقبلهم

التقدم والحراك الاجتماعي وطول القامة
بلغت تارا سا يرج توا الثانية عشرة من عمرها، لكنها باتت الآن اطول من معظم النساء ممن تلتقيهن، وكذلك من عدد لا بأس به من الرجال، لقد بلغ طولها 200 سم، كما انها مازالت تنمو بمقدار 7 سم في كل عام وابلغها طبيبها ان طولها قد يصل الى أكثر من 220 سم.
ووفقا لجداول النمو القياسية، فإن معدل الطول بالنسبة لصبية في الثانية عشرة من عمرها هو 150 سم، وبالتالي فإن تارا تعتبر ذات طول غير عادي مقارنة بمن هن في سنها، ولكنها لا تعاني من أي اعراض معروفة.
بل انها في واقع الأمر تعد جزءا من حالة نمو ظل الخبراء يلاحظونها في جميع أنحاء بريطانيا وبقية الدول الغربية المتطورة، فكلما كانت الدولة غنية يكون سكانها أطول قامة.
ويقول غاري بتلر استاذ طب الأطفال والنمو في جامعة ريدينغ ان 'معظم الناس يدركون ان الأطفال باتوا اثقل وزنا، وهناك حديث يدور حول تنامي حالات البدانة، ولكن هنالك أيضا زيادة في حالات طول القامة وبمعدل يصل الى سنيتمر واحد في كل عقد من الزمن'.
وهذه الزيادة في الطول قد تجعل الاطباء يعدلون جداول النمو القياسية المعمول بها حاليا.
وقد ظل علماء في جامعة لندن يراقبون مجموعة من الموظفين في الخدمة المدنية ضمت 18 ألف شخص خلال العشرين عاما الماضيه للتوصل الى اذا ماكانت هناك صلة بين العوامل الاجتماعية والمرض والوفاة المبكرة، وقد اكتشفوا ان جميع طوال القامة كانوا ينتمون الى الطبقات الاجتماعية العليا، كما لاحظوا وجود فرق في الطول يبلغ 1 سنتيمتر بين من ولدوا قبل عام 1941 وبعده، وهي الفترة التي ادخل فيها نظام التموين الغذائي المدعوم بالنسبة للأطفال والأمهات حديثات الولادة.
والميل نحو زيادة الطول ارتبطت أيضا بارتفاع عدد حالات البدانة، وهي ظاهرة حديثة بدأت في التجذر منذ حوالي الثلاثين عاما الماضية عندما بدأ الناس، خاصة في أوروبا، يتبعون أسلوب حياة أقل نشاطا وحركة.
وقد نشرت مجموعة من العلماء البريطانيين بحثا حول أوزان 50 ألف طفل منذ سن الثلاث سنوات، وتوصلوا الى ان الأطول والأسرع نموا بينهم كانوا ممن يتناولون سعرات حرارية أكثر مما يعني انهم بالاضافة الى طول قامتهم الزائدة فانهم أكثر ميلا للبدانة كما انه تظهر عليهم لاحقا بعض الاعراض مثل الاصابة بمرض السكر أو أمراض القلب.
وتقول تارا 'يعجبني ان أكون طويلة، فالناس عادة يعتقدون ان عمري 15 أو 16 عاما، ولكني لا أواجه ازعاجا من الأطفال الآخرين، ويسهل علي الوقوف في وجه التلميذات والتلاميذ ممن يعتدون على زملائهم وزميلاتهم، وأحمي أيضا اصدقائي واسمع بين الحين والآخر بعض التعليقات المؤلمة، ولكنني اتجاهلها'.
والدا تارا أيضا طويلا القامة، فطول امها 170 سم، اما والدها فهو اطول منها، اذ يبلغ طوله 220 سم، وشقيقها كالوم (14 عاما) بلغ طوله 200 سم.
وتقول والدتها 'لقد اخذناها الى الطبيب للتأكد من انها لا تعاني من أي عرض عندما كانت في الرابعة، غير ان نتائج الفحوصات جاءت طبيعية وعند بلوغها السادسة تم تحويلها الى اختصاصي في وحدة طب الأطفال في المستشفى وهي مازالت تراجع هذا الاختصاصي كل 18 شهرا'.
وقال لهما الأطباء انه اذا لم تبدأ لديها العادة الشهرية خلال هذا العام عليها ان تقرر اذا ما كان عليها اخذ هرمونات أنثوية لإبطاء وتيرة نموها.
وفي هذه الاثناء تركز تارا على مزايا طولها وتقول ان 'هنالك جوانب ايجابية لهذا الأمر،اذ انني اجد ان ممارسة كل الألعاب الرياضية سهلة للغاية، وانا اشارك في جميع الفرق الرياضية في المدرسة'.
وهنالك بعض الاعراض التي تكون وراء النمو غير العادي، ولكن تارا لا تعاني من أي منها.
وفي دول أوروبا الغربية يكتمل النمو عند بلوغ سن 18 عاما تقريبا، ويكون الجسم قد زاد طوله حوالي 3.5 مرات منذ الميلاد والوزن 20 مرة، وينمو الإنسان بوتيرة سريعة خلال السنة الأولى من مولده، ثم يبدأ النمو المستمر الثابت خلال فترة الطفولة، الذي يكون عادة حوالي 5 سم أو بوصتين في العام وباندفاعات في النمو اثناء فترة البلوغ.

العلاج الهرموني.. لا تتحمس وتأكد أن الطفل يحتاج إليه فعلا

العلاج الهرموني للنمو يوصى به فقط لعدد قليل للغاية من الاطفال. فقد بدأ العديد من الوالدين يعمدون الى طلب معالجة ابنائهم بهذا الاسلوب. فالوالدان غالبا ما يكون لديهما قلق بشأن نشوء الابناء والبنات بصورة طبيعية وصحية وما دام هؤلاء الاطفال يتمتعون بصحة جيدة فإن تفضيل الوالدين بأن يكونا اطول مما هو عليه لا يبرر اللجوء الى العلاج الهرموني.
ويقول الدكتور بول كابلودتس اختصاصي طب الاطفال ان 'الاطفال ممن يحتاجون الى هرمون النمو والاكثر استفادة منه هم الاطفال الذين يسير نموهم بوتيرة بطيئة. فهم لا يتميزون فقط بقصر القامة بل انهم مع مرور الزمن يتراجعون في ما يتعلق بالوتيرة العادية للنمو'.
وبين انه يجب متابعة تقدم نمو الطفل وتقييم ذلك النمو قبل السعي الى استخدام ذلك النوع من العلاج.
فعلى الوالدين اولا التشاور مع طبيب الاطفال الذي يرعى الطفل. والتأكد من كل القياسات الخاصة بالطول والوزن المسجلة في جدول النمو الخاص به. وعادة ما يتم تحويل الاطفال ممن يعانون من قصر القامة البالغ او من تسير وتيرة نموهم بطريقة اقل كثيرا من العادي الى اختصاصي الغدد الصماء.
ويتم العلاج الهرموني عن طريق الحقن بالابر الذي يستمر لفترة طويلة من الزمن. اذ لا يوجد حاليا شكل من اشكال العلاج الهرموني عن طريق الفم. وتعطى الحقن بإبر صغيرة. والاسلوب الشائع يتطلب الحقن لمدة ستة او سبعة ايام في الاسبوع.ويتم تدريب الوالدين على اعطاء الحقن كما يمكن للطفل الاكبر سنان اخذها وحده.
وهذا النوع من العلاج عادة ما يبدأ في المرحلة العمرية من 5 الى 10 اعوام، وهو قد يستمر لبضع سنوات. ويجري انهاء العلاج اذا لم تظهر وتيرة نمو الطفل اي زيادة بعد اشهر من العلاج.
وقد اعتاد الاطباء قبل عام 1985 على استخدام غدد نخامية انسانية مأخوذة من الموتى. وقد كان هنالك بنك في العاصمة الأميركية واشنطن لجمع وحفظ الغدد الانسانية. اما اليوم فإن العقار المستخدم فهو هرمون حيوي مركب عن طريق استخدام تكنولوجيا اعادة تركيب الحمض النووي لإنتاج هرمون نمو انساني مشابه لذلك الذي تفرزه عادة الغدة النخامية.
وتبدو المخاطر السلبية للتأثيرات الجانبية قليلة. وأكثر ما كان يخشاه العلماء هو ان يؤدي هذا النوع من العلاج الى الإصابة بالسرطان. وقد أجريت عدة دراسات حول تأثير العلاج الهرموني في ما يتعلق بمرض سرطان الدم وعلى انواع اخرى من الاورام. ويرى الدكتور كابلودتس انه اذا كان هنالك تأثير فإنه يمكن القول انه تأثير ضئيل للغاية.

أعراض
غير ان هناك بعض الاعراض بينها الشعور بصداع حاد، وهو امر يمكن علاجه ولا يعتبر خطيرا. وهناك تأثيرات على مفاصل الورك لدى الاطفال الاكبر سنا ممن يعانون زيادة في الوزن. وفي بعض الحالات النادرة للغاية الاصابة بالسكري. ولكن اذا لم يكن الطفل قصير القامة للغاية فلا داعي إلى الجوء الى هذا النوع من العلاج الهرموني. وقد يحدث العلاج الهرموني تغيرات في مزاج الطفل وسلوكه. وقد يكون مصدر هذه الفكرة من المفهوم الخاطئ بأن هذا العلاج يتضمن استخدام هرمونات الاسترويد Steroids بينما في الواقع فإن هذه الهرمونات تحبط النمو.
وهرمونات النمو ليست دائما هي السبب وراء قصر القامة. ويقول الدكتور إن هرمون النمو قد يكون العلاج الناجع الذي يحل كل المشاكل الا انه في واقع الامر يتميز العلاج الهرموني بتأثيرات محدودة فيما يتعلق بحالات قصر القامة عندما تكون مستويات هرمون النمو عادية'.
وهنالك ايضا اسباب اخرى من بينها قصر القامة الوراثي، ونقص هرمونات الغدة الدرقية بالاضافة الى بعض الحالات التي لا تعرف لها اسباب محددة. والاطفال من الفئة الاخيرة لا يفيدهم عادة علاج هرمون النمو، وان كان هنالك عدد محدد للغاية يمكنه الاستفادة منه.
وشاع نجاح العلاج الهرموني كثيرا، بيد ان السؤال الاساسي في هذا الصدد هو ما اذا كان هنالك داع لمحاولة الشروع فيه


منقول للفائده


rwv hgrhlm: r] d;,k lvqh ll;k hgugh[























عرض البوم صور خـذني لكـ   رد مع اقتباس
لحجز هذه المساحة إضغط هنا
عدد الضغطات : 2,624
 
 
قديم 26-04-2007, 12:55 AM   المشاركة رقم: 2
معلومات الكتاب
مشرفة سابقه
 
الصورة الرمزية بنت الوطن
 

معلوماتي
التسجيل: Sep 2005
الـعـضوية: 426
المشاركات: 4,106
بمعدل : 1.27 يوميا




مركز التحميل الساحات


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت الوطن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : خـذني لكـ المنتدى : قـــسم حــــواء
افتراضي



الله يعطيك العافيه العنوود على موضوعك

انشاءالله يستفيد منه الجميع

تحياتي لك























توقيع :

الأواني الفارغه
تحدث ضجيج
أكثر من الأواني الممتلئه
وكذلك البشر

عرض البوم صور بنت الوطن   رد مع اقتباس
 
إضافة رد
لحجز هذه المساحة إضغط هنا
عدد الضغطات : 2,548

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

إظهار / إخفاء الإعلاناتإعلان جميع صفحات المنتدى vip
لحجز هذه المساحة إضغط هنا
عدد الضغطات : 4,391 لحجز هذه المساحة إضغط هنا
عدد الضغطات : 3,699

الساعة الآن 06:56 AM بتوقيت مدينة رفحاء


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
جميع مايكتب من مواضيع ومشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها فقط ولا تمثل وجهة نظر إدارة ساحات رفحاء

a.d - i.s.s.w